BaB ELDoniA LkoL ELDoniA
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 المدينه المنوره

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
برنسيسه رونه
مشرفة باب الافلام
مشرفة باب الافلام
avatar

انثى عدد المساهمات : 537
تاريخ التسجيل : 31/08/2009
العمر : 29
الموقع : فوق القمر وسط النجوم

مُساهمةموضوع: المدينه المنوره   الجمعة ديسمبر 25, 2009 12:12 am



المـوقـع

تقع
المدينة المنورة جغرافياً في الإقليم الغربي من شبه الجزيرة العربية إلى
الشمال من مكة المكرمة 420كم، وعن الرياض عاصمة المملكة العربية السعودية
900كم، إن القرب من مكة المكرمة يمثل أهم عناصر موقع المدينة المنورة حيث
ارتبطت المدينتان معاً منذ بزوغ فجر الإسلام وأصبحت المدينة المنورة
العاصمة الأولي لدولة الإسلام وحلت بذلك محل مكة المكرمة التي تقع إلى
الجنوب منها والتي كانت لها السيادة السياسية والاقتصادية على شبه الجزيرة
العربية قبل هجرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم واتخاذه المدينة المنورة
مركزاَ للدعوة الإسلامية والموقع الجغرافي للمدينة جعلها مركزاً للمدن
التي تحيط بها مثل جدة 397كم ومكة المكرمة 497كم وبريده 590كم والطائف
535كم وبذلك تأتي في المرتبة الأولي بين جميع مدن المملكة من حيث درجة
اتصالها ( أربع نقاط ).




موقع المدينة من خلال الخريطة

وللتعريف
على الزمن الدولي وطبيعة المناخ علينا التعرف على موقع المدينة المنورة
فلكياً. فالمدينة المنورة تقع على ( 39ْ) درجة و ( 36ْ ) دقيقة وثانية
واحده من خطوط الطول. وعلى ( 24ْ ) درجة و ( 28ْ ) دقيقة و( 5 ) ثانية من
خطوط العرض. ويبلغ ارتفاعها عن مستوي سطح البحر بصفة عامة من ( 597 ) و (
639 )م.


السطح و الجغرافيا الطبيعية


تعتبر
المدينة المنورة واحة زراعية تمتد على فسيح من الأرض الخصبة تكتنفها حرار
ذات حجارة سوداء نخرة هي من بقايا الرواسب والطفوحات البركانية وقد سميت
تاريخياً بلابتي المدينة المنورة، وتتميز بخصوبة أرضها ووفرة مائها
وعذوبته بالإضافة إلى إحاطة هذه الواحة بمحميات تضاريسية طبيعية تمثل في
مجموعهن الجبال والهضاب والأودية.


فالمدينة
المنورة يحتضنها جبلان وواديان. من الجنوب جبل عير وبجانبه وادي العقيق،
ومن الشمال جبل أحد ووادي قناة. ويعتبر جبل أحد أهم ظاهرة تقع في جهة
الشمال حيث يمتد بطول 6.5كم تحيط به مجموعة من الجبال الصغيرة أهمها جبل
عينين من الجنوب وجبل ضليع البري من الغرب وجبل ثور من الشمال وهو جبيل
صغير مستدير أحمر يعتبر الحد الشمالي للمدينة المنورة وحرمها.


ويعتبر
جبل سلع الذي يقع في الجهة الشمالية الغربية من مركز المدينة المنورة وهو
المسجد النبوي الشريف من أهم الجبال التي تقع في المدينة المنورة بالإضافة
إلى العديد من الجبال مثل جبل ثنية الوداع وجبل الراية وجبل الرماة وغيرها
من الجبال. وتعتبر تضاريس المدينة المنورة معالم تاريخية كانت لها
ارتباطها الوثيق بالعديد من الأحداث التاريخية الهامة.



المساحة
تزيد مساحة المدينة المنورة عن 300 كم2.

المناخ
جو المدينة المنورة شديد الحرارة في الصيف، ومعتدل في الخريف والربيع، ولطيف في الشتاء.

السكان
كان عدد سكان المدينة المنورة عام 1345هـ (1926م) خمسين ألف نسمة، أما اليوم فيبلغ حوالي ستمائة ألف نسمة.

تاريخ المدينة المنورة

مرت
المدينة المنورة بكثير من الحقب والأحداث التاريخية، كان أهمها نصرة أهلها
لرسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم هجرته إليها من مكة المكرمة، وبذلك
باتت المدينة المنورة معقلاً للإسلام، ومنها انطلقت كتائب الإيمان تقاتل
كفار قريش و أحلافهم، و تطهر المدينة من أعداء الله، حتى باتت

أول عاصمة للإسلام ومنها انطلقت زحوف المؤمنين حاملة راية التوحيد و داعية إلى دين الله.
و
في عهود الخلفاء الراشدين بدأت " الدولة الإسلامية " في الظهور، سواء من
حيث انضمام كثير من الأقطار إليها، أو من حيث البدء في تنظيمها، و بناء
مدن جديدة في بعض تلك الأقطار. وتتالت الأحداث حتى انتقلت الخلافة من
المدينة المنورة، وفي جميع هذه الأحداث كانت للمدينة المنورة مكانتها
الخاصة في قلوب جميع المسلمين وحتى يومنا الحاضر و إلى أن يتولى الله
سبحانه وتعالى هذه الأرض.


تاريخ المدينة المنورة عبر العصور

*سنة
586 ق. م هاجر اليهود إليها في عهد الملك بختنصر وتعتبر قبيلة قينقاع اشهر
القبائل اليهودية وأغناها التي سكنت في الجزء الجنوبي من المدينة واشتهرت
بصناعة الذهب.

*
سكن العرب من العمالقة مدينة يثرب قبل هجرة القبائل العربية القادمة من
اليمن بعد سيل العرم الأول ( عام 450 م ) وقبل نزوح اليهود إليها.

* في الفترة مابين ( 447 ـ 532 م ) بدأت هجرة القبائل العربية إليها ومنهم قبيلة الأوس والخزرج.
*
وقعت معارك عديدة بين قبيلتي الأوس والخزرج منها حرب سمير ( نسبة إلى
الرجل الذي أشعلها واسمه ( سمير بن زيد) ، حرب حاطب ، حرب بعاث ، موقعة
السرارة ، موقعة فارغ ، موقعة الفجار الأولى والثانية.

* سنة 620 م تم أول اتصال بين الرسول ( صلى الله عليه وسلم ) وأهل يثرب عند قدومهم للحج في مكة وتكرر ذلك سنة 622 م في عام الهجرة.
*
سنة 622 م بدأت الهجرة النبوية الشريفة من مكة إلى المدينة حيث وصل الرسول
( صلى الله عليه وسلم ) قباء في يوم الاثنين 8 ربيع الأول من العام الأول
للهجرة ومكث فيها أربعة أيام حيث أصلح بين قبائل الأوس والخزرج كما خطط
لنفسه ولآل بيته داراً بعد أن انشأ مسجده فيها.

*
في ظهر يوم الثلاثاء في النصف من شعبان سنة 2 هـ حولت القبلة من بيت
المقدس إلى الكعبة المشرفة ، وفي هذه السنة أيضا فرض الصوم ، ووقعت غزوة
بدر ، وفي هذه السنة أيضا تزوج علي بن أبي طالب كرم الله وجهه من السيدة
فاطمة الزهراء رضي الله عنها.

* سنة 3
للهجرة ولد الإمام الحسن بن علي ( رضي الله عنه)، كما وقعت غزوة أحد ،
واستشهد حمزة بن عبدالمطلب رضي الله عنه، وهناك أحداث كثيرة وقعت في
السنوات اللاحقة للهجرة النبوية منها غزوة بني النضير ، غزوة ذات الرقاع ،
غزوة الخندق ، غزوة بني قريظة ، بيعة الرضوان ، صلح الحديبية ، غزوة خيبر
، وفي هذه السنة أيضا بدأت الرحلات المتتابعة لقبائل اليهود من المدينة
إلى الشام.

* سنة 36 هـ آثر الخليفة علي بن أبي طالب كرم الله وجهه أن يبقى في العراق فانتـقل مركز الخلافة من المدينة إلى الكوفة.
* سنة 41 هـ أصبحت المدينة إمارة من إمارات الدولة الأموية.
*
سنة 62 هـ ثار اهل المدينة بقيادة عبدالله بن الزبير ( رضي الله عنه) ضد
الحكم الأموي حيث عمل خندقا وسورا في الجهة الشمالية للمدينة ، ولكن تم
القضاء على الثورة بعد دخول مسلم بن عقبة بجنده إلى المدينة.

*
سنة 145 هـ قام محمد بن عبد الله الحفيد الأكبر للحسن بن علي ( رضي الله
عنه) بعمل خندق حول المدينة في موضع الخندق الذي عمل أيام رسول الله (صلى
الله عليه وسلم ).

* سنة 230 هـ وفي عهد الخليفة الواثق تعرضت المدينة للهجوم من ( بني هلال ) فسبب خراب العديد من مبانيها.
* سنة 578 هـ نزل الجنود الصليبيون ينبع ولكن صُدوا بقيادة احد أفراد عائلة صلاح الدين الأيوبي.
* سنة 654 هـ انتـقلت السلطة من الدولة العباسية إلى المماليك الذين كثرت المنازعات الداخلية في زمانهم وتدهور عمران المدينة.
* سنة 1916 م وبسبب الحرب العالمية الأولى قامت السلطة التركية في المدينة بهدم المباني حول الحرم بهدف تسهيل الدفاع عنها.
* سنة 1950 م هدم السور المحيط بالمدينة ولم يبقَ منه غير اجزاء من ( الباب المصري).
* سنة 1971 م احترقت المباني والأسواق في الجهة الغربية من المسجد النبوي الشريف فأتى الحريق على بعض تراثها المعماري.


حدود المدينة المنورة وحرمتها وبركتها

لقد جاء في تحديد المدينة حديثان صحيحان وهما : ـ
*
ما رواه علي رضي الله عنه مرفوعاً:" المدينة حرم ما بين عير إلى ثور، فمن
أحدث فيها حدثاً أو آوى محدثا؛ فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين،
لا يقبل الله منه يوم القيامة صرفٌ ولا عدل" . *
ما رواه أنس بن مالك مرفوعاً وفيه أن النبي صلى الله عليه وسلم نظر إلى
المدينة فقال:" اللهم إني أحرم ما بين لابتيها بمثل ما حرم إبراهيم مكة،
اللهم بارك لهم في مدّهم وصاعهم ".

وبناءً
على ذلك ؛ فإن هذين الحديثين يبينان الجهات الأربع للمدينة، فمن جهة
الشمال جبل ثور وهو جبل صغير شمالي أحد ، ومن جهة الجنوب جبل عير وهو ممتد
في الشرق إلى الغرب ويشرف طرفه الغربي على ذي الحليفة، وطرفه الشرقي على
المنطقة المتصلة بمنطقة قباء من جهة الجنوب الغربي، ومن جهة الشرق الحرة
الشرقية وهي إحدى اللابتين حيث إن المراد باللابة الحرة، وهي الأرض التي
قد ألبستها حجارة سود، ومن الغرب الحرة الغربية وهي اللابة الأخرى.

وقد صرح النووي رحمه الله وغيره بدخول الحرتين في حرم المدينة.


ويتعلق بهذا التحديد أمور: ـ
1)حمايتها
من الدجال : كما جاء في حديث أنس بن مالك مرفوعاً:" ليس من بلد إلا سيطؤه
الدجال إلا مكة والمدينة، ليس له من نقابها نقب إلا عليه الملائكة صافين
يحرسونها ثم ترجف المدينة بأهلها ثلاث رجفات فيخرج الله كل كافر ومنافق".

2)حمايتها
من الطاعون: كما جاء عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى
الله عليه وسلم:" على أنقاب المدينة ملائكة لا يدخلها الطاعون ولا الدجال".

3)حب
النبي صلى الله عليه وسلم لها، وتمكن حبها من قلوب المؤمنين: حيث دعا بذلك
رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم كما جاء في حديث عائشة رضي الله عنها
وفيه: ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" اللهم حبب إلينا المدينة
كحبنا مكة أو أشد…" الحديث.

4)تحريم
صيدها وقطع أشجارها: كما جاء ذلك عن جابر رضي الله عنه قال: قال رسول الله
صلى الله عليه وسلم:" إن إبراهيم حرم مكة، وإني حرمت المدينة ما بين لا
بتيها، لا يقطع عِضَاهُها، ولا يصاد صيدها ".

5)تحريم
لقطتها إلا لمن يريد تعريفها: كما جاء ذلك من حديث ابن عباس رضي الله
عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" لكل نبي حرم وحرمي
المدينة، اللهم إني أحرمها بحُرَمِك أن يُؤوى فيها محدث ولا يختلى خلاها
ولا يعضد شوكها ولا تؤخذ لقطتها إلا لمنشد


6)دعاء
النبي صلى الله عليه وسلم لأهلها بالبركة في مدهم وصاعهم: كما أخرجه
البخاري برقم (2893)، ومسلم (1365) من حديث أنس بن مالك رضي الله عنه أن
النبي صلى الله عليه وسلم نظر إلى المدينة فقال:" اللهم إني أحرم ما بين
لابتيها بمثل ما حرم إبراهيم مكة، اللهم بارك لهم في مدهم وصاعهم "، وأخرج
مسلم في الصحيح برقم (1373) عن أبي هريرة رضي الله عنه أنه قال: كان الناس
إذا رأوا أول الثمر جاءوا به إلى النبي صلى الله عليه وسلم فإذا أخذه رسول
الله صلى الله عليه وسلم قال:" اللهم بارك لنا في ثمرنا وبارك لنا في
مدينتنا وبارك لنا في صاعنا وبارك لنا في مدنا، اللهم إن إبراهيم عبدك
وخليلك ونبيك، وإني عبدك ونبيك، وإنه دعا لمكة، وإني أدعوك للمدينة بمثل
ما دعاك به لمكة ومثله معه".

7)خيرية
المدينة المطلقة وشفاعته صلى الله عليه وسلم لمن سكنها وثبت فيها وصبر على
شدتها: كما ثبت ذلك من حديث سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه مرفوعاً:"
المدينة خير لهم لو كانوا يعلمون، لا يدعها أحد رغبة عنها إلا أبدل الله
فيها من هو خير منه، ولا يثبت أحد على لأوائها وجهدها إلا كنت له شفيعاً
أو شهيداً يوم القيامة".

Coolأنها تنفي
خبثها وتَنْصَع طَيِّبَهَا: كما أخرج ذلك البخاري برقم (7211)، ومسلم برقم
(1383) من حديث جابر بن عبد الله رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه
وسلم قال:" إنما المدينة كالكير تنفي خبثها وتنصع طيبها " أي تميزه ويستقر
فيها. والذي يظهر أن تأويل هذا الحديث ما جاء موضحاً فيما رواه الطبراني
في الأوسط برقم (2186) بسند لا بأس به من حديث جابر قال: قال رسول الله
صلى الله عليه وسلم:" يا أهل المدينة اذكروا يوم الخلاص " قالوا: وما يوم
الخلاص ؟ قال:" يقبل الدجال حتى ينزل بذباب، فلا يبقى بالمدينة مشرك ولا
مشركة ولا كافر ولا كافرة ولا منافق ولا منافقة ولا فاسق ولا فاسقة إلا
خرج إليه، ويخلص المؤمنون، فذلك يوم الخلاص".

9)
الترهيب الشديد من إحداث الحدث بالمدينة: كما جاء في حديث علي بن أبي طالب
رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:" المدينة حرم من عير
إلى ثور فمن أحدث فيها حدثاً أو آوى محدثاً فعليه لعنة الله والملائكة
والناس أجمعين، لا يقبل الله منه صرف ولا عدل".

10)
الترهيب الشديد من إرادة أهلها بسوء: كما جاء في حديث سعد بن أبي وقاص رضي
الله عنه قال: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول:" لا يكيد أهل المدينة
أحد إلا انماع كما ينماع الملح في الماء".

11)أُروز
الإيمان إلى المدينة: كما أخرج البخاري برقم (1876)، ومسلم برقم (147) عن
أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" إن
الإيمان ليأرز إلى المدينة كما تأرز الحية إلى جحرها".

12)فضل
الموت بالمدينة حرسها الله: كما في حديث عبد الله بن عمر رضي الله عنهما
أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:" من استطاع أن يموت بالمدينة فليفعل،
فإني أشفع لمن مات بها".

13)فضل
التصبح بتمرها ووقايته بإذن الله تعالى من السمّ والسحر: كما أخرج مسلم في
صحيحه برقم (2047) من حديث سعد بن أبي وقاص أن رسول الله صلى الله عليه
وسلم قال:" من أكل سبع تمرات مما بين لابتيها حين يصبح لم يضره سم حتى
يمسي ". وفي لفظ " من تصبح بسبع تمرات عجوة لم يضره ذلك اليوم سم ولا سحر
" وأخرج برقم (2048) عن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه
وسلم قال:" إن في عجوة العالية شفاءً، أو إنها ترياق أول البُكرة".




تحديد جبل " ثور " بالمدينة المنورة



الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على عبده ورسوله خاتم النبيين محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين .


وبعد : فلما كان تحديد حرم المدينة النبوية من المسائل المهمة لما يترتب
عليه من أحكام وفضائل وثواب وعقاب ، وثبت في الصحيح عن النبي - صلى الله
عليه وسلم - أنه قال : [ المدينة حرم ما بين عير إلى ثور ] فجعل بذلك الحد
الجنوبي لحرمها جبل عير ، والحد الشمالي جبل ثور ، وكان جبل عير معروفا
مشهورا ، لا لبس فيه ولا إشكال ، بينما ثور اختلف العلماء المتقدمون في
تعيينه ، وبعضهم أنكر وجوده في المدينة ، وخفي تعيينه على أهل العصر ،
فكثرت فيه أقاويلهم وظنونهم ، فكاد يندرس خبر هذا المعلم : صح العزم منا
نحن المذكورة اسماؤهم في هذا التحقيق ، الموقعين عليه ، على تحرير هذه
المسألة وتعيين هذا الجبل .


فتتبعنا - أولا - كلام المتقدمين في وصفه ، وتحديد موقعه ، فوجدنا أنهم
اتفقوا على أنه جبل منفصل صغير مدور خلف أُحُد من شماليه ، وذكر " الجمال
المطري " أنه جبل صغير مدور خلف أحد من شماليه ، وزاد " المحب الطبرى "
نقلا عن أبي محمد عبد السلام بن مزروع البصرى ، المجاور بالمدينة ، وهو من
أهل القرن السابع ، أنه حذاء أحد عن يساره ، جانحا إلى ورائه


.قال " السمهودى " " وكأن ثورا سمي باسم فحل البقر ، لشبهه به ، وهو إلى
الحمرة أقرب ، وقد صح بما قدمناه أن أحدا من الحرم : لأن ثورا حده من جهة
الشام ، كما أن عيرا حده من جهة القبلة " ، فتبين من هذا أن ثورا في
الشمال ، في جهة الشام من المدينة ، وأنه خلف أحد ، أو عن يساره ، جانحا
إلى ورائه . والعادة عند اهل الجهات والجغرافيين أن يجعلوا الشرق عن
اليمين والغرب عن اليسار ، فيكون الشمال قدام الواقف ، والجنوب خلفه
.وعليه فغرب أحد هو يساره ، أي : في ناحية وادي إضم ومجمع الأسيال ، فجبل
ثور حسب وصف من ذكرنا ينبغى أن يكون قريبا من هذه الجهة فمن رأى أنه عند
مدخل وادى نعمان أو هو ( مقعد مطير ) كما يسمى اليوم - فقد أخطا لان تلك
الجهة شرق أحد والمدينة وليست شمالهما ويمين احد ، وليست يساره .


وقد بحثنا خلف أحد من شماليه عن جبل تنطبق عليه الأوصاف فوجدنا أكثر من
جبل فرأينا أن تعيين مثل هذا يمكن أن يعتمد فيه على أخبار ( العربان )
القاطنين في تلك الناحية لأن أهل المدينة من الحاضرة خفي عليهم ذلك ، كيف
وقد سبقنا إلى الاعتماد على خبر العرب من أهل الديار الذين من عادتهم حفظ
مثل هذا وتناقله : أبو محمد عبد السلام بن مزروع البصرى كما نقله عن "
المحب الطبري " في الأحكام .


لذلك جرى سؤال الكبار من " ولد محمد " القاطنين في شمالي أحد ، ومن غيرهم
، ممن جاورهم فاتفقوا على جبيل صغير مدور شمالي أحد أو حذاءه من يساره ،
جانحا إلى ورائه يشبه الثور ، ويقع على ضفاف وادي النَّقمىّ ويحده الوادي
من الشمال وطريق الخُليل من الغرب ، يسميه العوام من ( ولد محمد ) وغيرهم
جبل ( الدَقَّاقات ) ، وقد خرج إلى موقعه - لأول مرة - كل من : عمر محمد
فُلاَّته ، مدير مركز خدمة السنة والسيرة النبوية بالجامعة ، والدكتور عبد
العزيز بن عبد الفتاح القارئ : الاستاذ المشارك بقسم التفسير وعلوم القرآن
بالدراسات العليا بالجامعة ، والدكتور مرزوق بن هياس الزهرانى ، وكيل مدير
مركز خدمة السنة والسيرة النبوية ، والأستاذ المساعد بقسم السنة النبوية
بكلية الحديث الشــريف بالجامعة ، ومعهم كل من : عبد الهادى بن حسن كابلى
، مدير مكتب الشيخ عمر محمد ، ونما بن حسين الظاهرى ، مرافق الشيخ عبد
المحسن بن حمد العباد واطلعوا جميعا على الجبل المذكور .


ثم في 9/5/1410 هـ خرج - مرة أخرى - كل من : عمر محمد فلاته ، وعبد العزيز
بن عبد الفتاح القارئ ، ومعهما : نما بن حسين الظاهري ، ومطلق بن سعيد
السَّكرانيّ المحمدى ، وظافر بن مطر التميمى ، واطلعوا على الجبل ، مرة
أخرى ، وجرى تعيينه .


ثم خرج - مرة ثالثة - عمر محمد فلاته ، ومعه : حماد بن محمد الأنصارى ،
واطلعا على الجبل ، وقد سأل الأخ " نما " المذكور عددا من شيوخ البادية
منهم : " محمد بن ضيف الله القرافي " من بنى سالم ، وكذلك سأل الشيخ خالد
بن محمد النزهة ، مدير إدارة مركز خدمة السنة والسيرة النبوية " فايز بن
شريدة الحويفي المحمدى " و " حضرم بن ضيف الله الحويفى " فاتفقوا كلهم على
تعيين جبل ( الدقاقات ) وأنهم يعرفون خلفا عن سلف أنه هو جبل ثور ، ويسمى
عندهم جبل ثور .


وأما اسم ( الدقاقات ) فطارئ عليه ، إنما أطلقه عليه العوام منهم ، بسبب
أن نساءهم كن ينصبن ( مدقاتهن ) لدباغ الجلود ونحو ذلك عليه .


وذكر " مطلق بن سعيد السكراني " أنه يتذكر يوم دخول الجيش السعودى إلى
المدينـــة عام 1344 هـ ، بقيادة الأمير محمد بن عبد العزيز بن عبد الرحمن
آل سعود ، الذى أقبل على المدينة - شرفها الله - من الشرق ، من وادي
النقمي ، وكان " مطلق " يومها فتى في العاشرة من عمره ، فهو يتذكر أن "
مطلق السكراني " من أمراء ( ولد محمد ) أرسل رسولا من قبله ومعه " سعيد
السكراني " من عبيده ، وهو والد " مطلق " هذا يوصي المحاميد بأن يخرجوا
لاستقبال الأمير محمد عند جبل ثور ، وأن يدلوه على مداخل المدينة ، وقد
فعلوا ذلك واستقبلوه عند هذا الجبل ، المسمى بجبل( الدقاقات ) فهو كان ولا
يزال معروفا لدى ( المحاميد ) وغيرهم من العربان بأنه جبل ثور .


وبهذا تم حسب رأي الموقعين على هذا التحقيق تعيين جبل ثور ، وأنه هو نفسه
هذا الجبل الذى يسميه - اليوم - عوام المحاميد وغيرهم جبل ( الدقاقات )
وموقعه - كما أشرنا - آنفا - شمالي أحد من جهة الغرب ، ويقع على يمين
الماشي في الطريق إلى الخليل ، ويحده " وادي النقمي " من شماليه و " مبنى
مصلحة المجارى والصرف الصحي " من جنوبه ، وهو قريب من " بستان الصادقية "
و " بستان الزبير "ومما زادنا اطمئنانا لهذا التحديد كلام ذكره " على بن
موسى أفندى " كان حيا سنة 1320 هـ في كتابه " وصف المدينة " المنشور ضمن
مجموعة في تاريخ المدينة عني بنشرها وتحقيقها الشيخ حمد الجاسر ، وطبعت
سنة 1392 هـ ، قال في الصفحة الثلاثين ما نصه : " وأما ثور فهو في نهاية
مفيض الصادقية بالجهة الشامية : جبل منقطع صغير أحمر ، وفي السبخة التي من
قبليه على ما ورد في الحديث يكون نزول الأعور الدجال في آخر الزمان.


وعليه ، فيقترح الموقعون على هذا التحقيق على من يعنيهم الأمر ، من
المسؤولين الكرام اعتماد هذا التحديد ، والعمل على إبراز هذا المعلم من
معالم حرم المدينة النبوية - شرفها الله - وإظهاره ، حتى يعرفه الناس ،
وتعرفه الأجيال القادمة .


والله الموفق والحمد الله رب العالمين ، وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين .


كتبه بخطه عبد العزيز بن عبد الفتاح بن عبد الرحيم القارىء في الثانى عشر من جمادى الآخرة سنة 1410هـ .


الموقعون :


- عمر محمد فلاته / مدير مركز خدمة السنة النبوية بالجامعة الإسلامية والمدرس بالمسجد النبوي الشريف.


- حماد بن محمد بن محمد الأنصاري / الأستاذ بشعبة السنة النبوية بالدراسات العليا بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة.


- مرزوق بن هياس الزهراني / وكيل مركز خدمة السنة والسيرة النبوية
والأستاذ المساعد بكلية الحديث بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة.


- عبد العزيز بن عبد الفتاح القارىء / الأستاذ المشارك بشعبة التفسير
وعلوم القرآن بالدراسات العليا بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة.





أسماء المَدِيْنَة المُنَوَّرَة

كان
اسم المدينة المنورة قبل هجرة الرسول عليه الصلاة والسلام إليها هو " يثرب
"، ويقال أن هذا هو اسم رجل كان أول من سكن المدينة المنورة بعد الطوفان،
وهناك أكثر من رواية حول سبب التسمية، إلاَّ أن الثابت أن العرب عند ظهور
الإسلام كانوا يدعونها بهذا الاسم. ثم تغير إلى اسم " المدينة المنورة
"بعد الهجرة النبوية المباركة.

وحسب
المدينة المنورة أنها دار الإيمان و متبوأ الهدى والفرقان والعاصمة الأولى
للإسلام و حاضنة مسجد رسول الله و قبره الشريف، فالاسم المعروفة به هو "
المدينة " وهو علم عليها إذا أطلقت كلمة المدينة دون إضافة، وقد ذكر هذا
الاسم في القرآن الكريم في أربعة مواضع (أنظر المدينة المنورة في القرآن
الكريم)كما ذكر في السنة النبوية أيضاً، ويضاف إليها " المنورة " لأنها
أضاءت بنور الله و بهدي رسوله صلى الله عليه وسلم.لقد نالت المدينة
المنورة حبا كبيرا من النبي ـ صلّى الله عليه وسلم ـ وكانت لها المكانة
العالية الجلية في قلبه، هذا مما جعل المسلمون يكنون لها كل الحب محبة لله
ورسوله وإتباعا للسنة المطهرة، لأن الله تعالى قد فرض علينا أن نحب ما كان
يحبه الرسول ـ صلّى الله عليه وسلم ـ. وروى الإمام أحمد في مسنده ( من سمى
المدينة يثرب فليستغفر الله عز وجل هي طابة، هي طابة ).ذكر البخاري في
تاريخه قول النبي صلى الله عليه وسلم: من قال يثرب مرة فليقل المدينة عشر
مرات ) وفي هذا القول الكريم مدلول على ما دلنا عليه النبي ـ صلى الله
عليه وسلم ـ من أن التسمية التي لحقت بها ( أي يثرب )إنما جاءت على عهد
اليهود الذين سموها بها و هي تعني الفساد.



ومن أسمائها شرفها الله سبحانه وتعالى:
v
" طابة ": فعن سهل بن سعد عن أبي حميد رضي الله عنهما قال: أقبلنا مع
النبي صلى الله عليه وسلم من تبوك حتى أشرفنا على المدينة فقال: " هذه
طابة "

v " طيبة ": وذلك لطيبتها و حلول
الطيب صلى الله عليه وسلم بها و لحديث " كانوا يسمون المدينة يثرب فسماها
رسول الله صلى الله عليه وسلم " طيبة ".

v " طيٍّبَة ".
v " طائب ".
v " المطَيّبة ".
v " الدار ": لقوله تعالى { والذين تبوأوا الدار والإيمان }.
v " الحبيبة ": لحب رسول الله عليه وسلم لها و بحبه لها هي حبيبة إلى المسلمين جميعاً.
v " حرم رسول الله عليه وسلم ": لما ورد عن رسول الله " حَرَمُ إبراهيم مكة و حَرَمي المدينة ".
v " دار الهجرة ": لأنها مهاجر رسول الله صلى الله عليه وسلم و صحابته الكرام رضي الله عنهم.
v " أرض الهجرة ".
v " الفتح " و " دار الفتح " وذلك لأن جميع الأمصار فتحت منها.
v
" مأرز الإيمان ": للحديث الوارد في الصحيحين البخاري ومسلم أنه صلى الله
عليه وسلم قال "إن الإيمان ليأرز إلى المدينة كما تأرز الحية إلى جحرها ".

v " المحفوظة ": لأن الله حفظها من الطاعون والدجال، كما ورد في أحاديث المصطفى عليه السلام.





المسجد النبوي الشريف

هو
من المساجد التي يشد الرحال إليها! وهو المسجد المبارك الذي أسس بنيانه
النبي الكريم صلوات الله تعالى وسلامه عليه، وقد بنى يدا بيد مع المسلمين
بناؤه الطاهر، وهو مركز الدعوة الأولى إلى الله تعالى، عن أبي هريرة رضي
الله عنه قال: قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ
لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد، مسجدي هذا والمسجد الأقصى والمسجد
الحرام ). روى ابن حبان وأحمد الطبراني بسند حسن عن أبي هريرة رضي الله
عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال خير ما ركبت إليه الرواحل مسجدي هذا والبيت العتيق ). وأفضل ما في المسجد النبوي الشريف الروضة الشريفة قال صلى الله عليه وسلم ما بين بيتي ومنبري روضة من رياض الجنة ). وروى أحمد عن أبي هريرة رضي الله عنه قول النبي صلى الله عليه وسلم بين بيتي ومنبري روضة من رياض الجنة، ومنبري على حوضي ). وروى أحمد عن سهل بن سعد مرفوعا(
منبري على ترعة من ترع الجنة ))، وفيه المحراب والمنبر والأساطين وأيضا من
الأماكن المفضلة الحجرة النبوية الشريفة، وهي الحجرة التي سكنها النبي
الكريم صلوات الله تعالى وسلامه عليه وأزواجه المطهرات وتقع الحجرة بجوار
مسجده صلى الله عليه وسلم وفيها قبره عليه الصلاة والسلام وقبر أبي بكر
وعمر رضي الله عنهما.

وعلى الزائر
الذي ينوي الوقوف بقبر النبي عليه الصلاة والسلام أن يأتي بالآداب التي
تليق بصاحب هذا القبر العظيم محمد صلى الله عليه وسلم، من سكينة ووقار
تصاحب ترحاله إلي المكان، وعليه أن يكون جميل المظهر بزيارة النبي عليه
الصلاة والسلام وأن يصلي عليه ـ صلى الله عليه وسلم ـ أثناء ذلك، كما يصلي
ركعتين تحية للمسجد ثم يتوجه للقبر الشريف مستقبلا له مستدبرا للقبلة،
فيسلم على رسول الله صلى الله عليه وسلم بقوله: السلام عليك أيها النبي
ورحمة الله وبركاته – وإن أراد الزيادة على ذلك قال: السلام عليك يا نبي
الله، السلام عليك يا خير خلق الله، السلام عليك يا حبيب الله، السلام
عليك يا سيد المرسلين، أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا عبده
ورسوله – ثم يتأخر نحو ذراع إلى الجهة اليمنى فيسلم على أبي بكر الصديق
ويتأخر نحو ذراع آخر فيسلم على عمر بن الخطاب رضي الله عنهما – وعند
الدعاء يستقبل القبلة ويدعو لنفسه وللمسلمين، وعلى الزائر أن يتحاشى البدع
كالتمسح بالحجرة أو تقبيل الجدران لما نهى عنه رسول الله صلى الله عليه
وسلم لا تجعلوا قبري عيدا، وصلوا علي فإن صلاتكم تبلغني حيث كنتم ). وعلى
الزائر أن يكثر من الدعاء والتلاوة في الروضة الشريفة. ويعتبر المسجد
النبوي الشريف " أول مدرسة في الإسلام " حيث كان المسجد النبوي الشريف
مقراً لتعليم الصحابة أمور دينهم.



صور من المدينة


مسجد قباء


مسجد الميقات


محطة القطار


مدائن صالح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
silver love
نائب المدير
نائب المدير
avatar

ذكر عدد المساهمات : 590
تاريخ التسجيل : 23/08/2009
العمر : 28
الموقع : babeldonia

مُساهمةموضوع: رد: المدينه المنوره   الإثنين ديسمبر 28, 2009 12:39 am

معلومات قيمة يا رونة وتسلمى

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
GemY
المدير
المدير
avatar

ذكر عدد المساهمات : 458
تاريخ التسجيل : 22/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: المدينه المنوره   الإثنين ديسمبر 28, 2009 5:02 pm

شكرا يا رونه على الموضوع الرئع ده

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://babeldonia.alafdal.net
برنسيسه رونه
مشرفة باب الافلام
مشرفة باب الافلام
avatar

انثى عدد المساهمات : 537
تاريخ التسجيل : 31/08/2009
العمر : 29
الموقع : فوق القمر وسط النجوم

مُساهمةموضوع: رد: المدينه المنوره   الثلاثاء ديسمبر 29, 2009 12:37 am

نورتوا التوبيك يا جيمي انت وسيلفر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المدينه المنوره
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى باب الدنيا :: الابواب الاسلاميه :: الباب الاسلامي-
انتقل الى: